براهيمي: لم أصدق ما حدث أمام الكاميرون !

كشف الدولي الجزائري ونجم نادي الريان القطري، ياسين براهيمي، عن الحالة النفسية للاعبي المنتخب الوطني بعد صدمة الإقصاء من كأس العالم 2022 أمام منتخب الكاميرون، مؤكدا بأنه شخصيا لم يصدق لحد الآن هذا الإقصاء ووجد صعوبة كبيرة في استيعاب هذا الأمر.

وكان المنتخب الوطني أقصي من التأهل إلى كأس العالم 2022 بعد خسارته إيابا بالبليدة، يوم 29 مارس الماضي، أمام الكاميرون بنتيجة (1ـ2) بعد الوقت الإضافي، رغم فوزه ذهابا في الكاميرون بنتيجة (0ـ1)، واستفاد منتخب “الأسود غير المروضة” من قاعدة الأهداف المسجلة خارج الديار، ليتأهل إلى مونديال قطر.

وقال براهيمي في تصريحات للمنصة الفرنسية “ميديا كاري” على “تويتر”، ردا على سؤال متعلق برأيه حول صدمة “الخضر” المونديالية: “في الحقيقة لم أصدق ذلك. عندما كانت النتيجة (0-1) لصالح الكاميرون لم أشعر بالقلق، كنت واثقا من قدرتنا على التأهل”، وتابع: “بكل تواضع وبالنظر لإمكانات المنتخب الكاميروني واللاعبين الذين يتوفر عليهم، كان من المستحيل أن نضيع التأهل بعد كل هذه السنوات من العمل”، قبل أن يتحدث عن نفسية زملائه في المنتخب الوطني (براهيمي لم يستدع لمواجهة الكاميرون)، وقال: “لقد اتصلت ببعض اللاعبين. لقد وجدتهم منهارين ولم يستوعبوا ما حدث لهم لحد الآن”، وحرص نجم نادي بورتو البرتغالي على تقديم الدعم لزملائه ووجه إليهم النصيحة للنهوض من جديد، وصرح بهذا الخصوص: “إنها كرة القدم. عليك أن تبقي رأسك مرفوعاً ولا يجب التشكيك في كل شيء، لأنك نجحت في تسجيل سلسلة 35 مباراة دون خسارة”، وتابع: “صحيح أن الجزائر خرجت من الدور الأول لكأس إفريقيا وأقصيت من كأس العالم، لكن يجب الحفاظ على التفكير الإيجابي وعلى نواة المنتخب الوطني الحالية”، مضيفا: “منتخبنا قوي ويتوفر على لاعبين جيّدين ورائعين”، وأكد: “لا يجب اتخاذ قرارات متسرعة بعد صدمات مماثلة. يجب التريث من أجل اتخاذ القرار المناسب”.

من جهة أخرى، لم يفوّت براهيمي الفرصة لتوجيه نصيحة للقائمين على كرة القدم الجزائرية، عندما قال: “بفضل تجربتي كلاعب مرّ بالجيّد والأسوأ خلال مشواره لا يمكنني القول بأنه يجب إحداث تغيير جذري في المنتخب الوطني”، وأضاف: “المنتخب ملك لبلد اسمه الجزائر وكل ما أتمناه أن يعود منتخب بلادي سريعا وأكثر قوة..”، في إشارة من الدولي الجزائري إلى ضرورة بقاء المدرب جمال بلماضي في منصبه ومواصلة العمل الذي بدأه قبل 4 سنوات.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك