بدء ترتيبات استئناف مفاوضات سد النهضة

أعلنت وزارة الري السودانية، عقد اجتماعين عن بعد مع الجانب المصري والإثيوبي، للبدء في ترتيبات استئناف مفاوضات سد النهضة المتوقفة منذ أشهر.

وأفاد بيان صادر عن الوزارة، أن وزير الري والموارد المائية، ياسر عباس، عقد اجتماعين منفصلين عن بعد، مع نظيريه المصري والإثيوبي، كل على حده، بحضور 2 من أعضاء وفد التفاوض من كل دولة.

وأضاف: “جاء الاجتماعين وفقا لمخرجات اللقاءات التي عقدها رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك أخيرا مع نظيريه المصري والإثيوبي”.

وأشار إلى أن اللقاءات بحثت “تكليف وزراء المياه في الدول الثلاث، للبدء في ترتيبات استئناف المفاوضات حول سد النهضة بأسرع ما يمكن”.

والثلاثاء الماضي، أكدت السودان ومصر، ضرورة التوصل إلى اتفاق ثلاثي يراعي مصالحهما إضافة إلى إثيوبيا، حول “سد النهضة”.

وجاءت تلك الخطوة آنذاك، عقب اجتماع عقد عبر الانترنت، بين حمدوك، ونظيره المصري مصطفى مدبولي، بمشاركة وزراء الخارجية والري ورؤساء المخابرات بالبلدين.

ووقعت مصر نهاية فبراير/ شباط الماضي، بالأحرف الأولى، على اتفاق لملء وتشغيل السد رعته الولايات المتحدة بمشاركة البنك الدولي، معتبرة أن الاتفاق “عادل”، بينما رفضته إثيوبيا، وتحفظ عليه السودان.

وتتبادل القاهرة وأديس أبابا اتهامات وتحركات دبلوماسية للدفاع عن موقف كل دولة بشأن السد.

ومؤخرا، قدمت مصر مذكرة توضيحية إلى أعضاء مجلس الأمن بشأن مستجدات المفاوضات المتوقفة منذ منتصف مارس/آذار الماضي.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، في حين يحصل السودان على 18.5 مليار.

بينما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، وأن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك