انفصال جنيفر لوبيز وأليكس رودريغيز

فسخت المغنية جنيفر لوبيز ولاعب البيسبول أليكس رودريغيز خطوبتهما، وأثار صدمة بين محبي الثنائي،حسب وسائل إعلام أميركية.

وكانت لوبيز (51 عاما) مخطوبة لرودريغيز (45 عاما) منذ 4 سنوات، وقد اشتريا سويا العام الماضي منزلا بقيمة قُدّرت بأربعين مليون دولار في ميامي بولاية فلوريدا جنوب شرق الولايات المتحدة.

ولم يؤكد لوبيز ورودريغيز المعلومات التي أوردها خصوصا موقعا “بايج سيكس” و”تي إم زي”.

ولا تزال المغنية والممثلة موجودة حاليا في جمهورية الدومينيكان حيث تشارك في تصوير عمل فني.

كما نشرت جنيفر لوبيز مقطعا مصورا يظهرها تضحك خلال مشاركاتها في برامج تلفزيونية مختلفة، مرفقة المنشور بدعوة المتابعين إلى “إيجاد سبب جيد للضحك اليوم”.

أما لاعب البيسبول السابق فنشر على الشبكة عينها صورة له على متن يخت قبالة سواحل ميامي.

ورغم أن كثيرين فوجئوا بنبأ الانفصال، غير أن ذلك لم يكن حال الجميع. فنقلت مجلة “بيبول” عن مصدر لم تسمّه قوله إن هذا الأمر “كان متوقعا منذ زمن بعيد”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك