انطلاق النقاش حول مسودة قانون الإنتخابات

ينتظر أن تتسلم الأحزاب السياسية مسودة مشروع القانون العضوي للإنتخابات، تبعا لتعليمات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بتوزيع المسودة التي عملت عليها لجنة خبراء برئاسة أحمد لعرابة إلى مختلف الفاعلين في الساحة الوطنية للمشاركة في مناقشته وإثرائه، قبل إحالته إلى البرلمان للمصادقة على مضامينه وذلك تجسيدا لمبدأ الديمقراطية التشاركية.

وأثار رئيس السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات بعض التوقعات، في سياق حديثه الأسبوع الفارط عن النمط الجديد للقانون العضوي للإنتخابات، الذي سيدحر الفساد الذي طال العملية الإنتخابية خلال السنوات السابقة، مشيرا إلى بعض المقترحات المهمة على غرار شرط الكفاءة و إعتماد القائمة المفتوحة.

وقال لخضر بن خلاف، رئيس المجموعة البرلمانية لحزب جبهة العدالة والتنمية، في إتصال هاتفي لـ”سبق برس”، إن القانون العضوي للإنتخابات يحتاج إلى تعديلا عميقا وشاملا، لمعالجة الثغرات الكثيرة التي تستعمل للغش و التزوير، مصرا على ضرورة الخروج بنص قانوني يستجيب لتطلعات الشعب الجزائري وتنظيم إنتخابات حرة ونزيهة.

وقال لخضر بن خلاف، إنه يتمنى عدم تكرار تجربة الاستفتاء الدستوري، أين تم إقصاء بعض الآراء و المقترحات إضافة عدم إرتقاء عدد الناخبين إلى تمثيل الإرادة الشعبية الحقة، مؤكدا أن الأحزاب اليوم أمام موعد لتقديم ما يناسب تحدي تحقيق النزاهة و الديمقراطية، مضيفا أن تشكيلته السياسية تملك من الخبرة ما يفي للمشاركة الجوهرية في سد الفجوات القانونية.

وشدد ذات المتحدث على وجوب سن آليات تجريم و محاربة التزوير وأخلقة المال السياسي وتحييد الإدارة، فضلا عن مراقبة الإنتخابات وتأطيرها سواء داخا الجزائر أوفي الممثليات الخارجية.

وفيما يخص مقترح إشتراط الشهادة العلمية على المترشحين، قال لخضر بن خلاف، أن الكفاءة الجامعية مهمة لمناصب المسؤولية، فلا يعقل وضع شخص أمي على رأس أسمى مناصب الدولة، أو المجالس المنتخبة في حين يمكن أن يشترط مستوى أقل كشهادة التعليم الثانوي مع خبرة معتبرة بالنسبة للأعضاء.

وفي حديثه عن إمكانية التخلي عن شرط الأربعة بالمائة، والتحول إلى القائمة المفتوحة، أكد النائب البرلماني، أنها إحدى الحلول المقترحة، بمعنى أن القائمة لن تكون مركبة ولا مجال لشراء المناصب، ما سيشكل درعا واقيا من المال الفاسد، بالمقابل يمكن لهذا المال التسرب إلى المواطنين، من خلال تشكيل سوق الناخبين الموجه لشراء الأصوات.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك