الوزير المكلف بالإستشراف: “الجزائر ليست دولة بترولية بالدرجة الأولى”

قال الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالإستشراف، محمد شريف بن ميهوب، إن الجزائر لا تملك احتياطات أو انتاجا بتروليا كبيرا عكس ما يُروج له.

واستدل محمد شريف بن ميهوب، خلال حلوله ضيفا على فوروم “جريدة الشعب” في تحليله بتصنيف الجزائر في المرتبة 13 ضمن دول منظمة أوبك التي تضم كبار الدول المنتجة والتي اعتبرها “مرتبة جد متأخرة.”

كما أشار الوزير المكلف بالإستشراف إلى اختلال المعادلة الاقتصادية المتعلقة بالاستهلاك الصناعي والشخصي، معتبرا أن من غير المنطقي أن يتعدى استهلاك الأفراد للطاقات استهلاك القطاع الصناعي.

وذكر أن الوزارة المستحدثة التي يقودها تعمل انطلاقا من هذا على ترشيد الاستهلاك للطاقات، كما دق المسؤول ناقوس الخطر المهدد لمستقبل الاقتصاد الوطني من خلال الاستمرار في هذه الاستراتيجية المرفوضة اقتصاديا ستضع الجزائر سنة 2025 حتى 2030 يجعل أمام عجز تام عن سياسة التصدير.

وفي سياق مغاير، رفض بلميهوب تقديم إجابة صريحة على سؤال صحفي “سبق برس” بشأن تصريحات الرئيس تبون عن أداء الحكومة التي وصفها بـ “فيها وعليها”، معتبرا أنه لا يملك الصلاحيات لنقاش ما قاله الرئيس.

وأضاف: ”أنا عضو في الحكومة ولست موظفا إداريا أو عضو في نقابة أنتقد فيها قرارات الرئيس، لهذا لا يمكنني أن أعلق”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك