الوزارة الأولى تدرس إمكانية فتح العمرة للجزائريين

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي اليوم الاثنين بخنشلة أن الوزارة الأولى تدرس بالتنسيق مع اللجنة العلمية لرصد ومتابعة فيروس كورونا إمكانية فتح العمرة للجزائريين.

وأكد الوزير, خلال كلمة ألقاها على هامش تدشين مسجد مالك بن أنس ببلدية قايس، أن وزارة الشؤون الدينية والأوقاف قامت بمراسلة الوزارة الأولى التي تنتظر بدورها رأي الأطباء من أعضاء اللجنة العلمية الخاصة برصد ومتابعة فيروس كورونا بشأن إمكانية الترخيص ببرمجة رحلات للعمرة للجزائريين من عدمها.

ودعا بلمهدي المواطنين الجزائريين إلى التعامل إيجابيا مع الظرف الصحي الذي تعيشه البلاد والتقيد بتدابير البروتوكول الصحي التي من شأنها المساهمة في خفض أرقام المصابين بالجائحة وتخفيف الإجراءات التي تفرضها السلطات العليا في البلاد.

وبخصوص إمكانية إقامة صلاة التراويح بالمساجد خلال شهر رمضان، أكد الوزير أنه “ستتم عما قريب برمجة اجتماع مجلس وزاري تحضيرا للشهر الفضيل سيتم خلاله اتخاذ القرار المناسب بخصوص هذه الصلاة بعد استشارة أطباء مختصين تبعا للأرقام التي ستمنحها وزارة الصحة بخصوص الإحصائيات الخاصة بعدد المصابين بالفيروس خلال هذه الفترة”.

وأشاد وزير الشؤون الدينية والأوقاف لدى إشرافه على مراسم حفل زفاف جماعي لـ60 زوجا بدار الثقافة علي سوايعي بروح التضامن التي أظهرها المحسنون الذين ساهموا في إنجاح حفل الزواج الجماعي الذي استفاد من خلاله العرسان من مبلغ 200 ألف دج والعرائس من خاتم ذهبي وحقيبة مجهزة من كل اللوازم

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك