منوعات

الهالوين عربياً: البروفيسور والجوكر يكتسحان الساحة

خلال الأسابيع الماضية، خرج المتظاهرون للاحتجاج على الفساد السياسي وللمطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية بين العراق ولبنان.

وفي الحالتين كلتيهما، كانت أقنعة الغاز والرسوم على الخدود والكمامات والأوشحة التي تخفي ملامح الوجه من العلامات الفارقة للاحتجاجات الشعبية. كأنّه مهرجان تنكريّ سياسي، سابقٌ للهالوين، في شهر الاحتفال به.

وفي لبنان، ابتكر المتظاهرون أقنعتهم فجعلوها تشبه وجه الجوكر، ثم أقنعة بوجه قرد، إلى أقنعة “أنونيموس” الذي بات صنواً للاحتجاج السياسي حول العالم، من دون أن ينسوا قناع مسلسل “البروفيسور” (كازا دي بابيل).

تعني كلمة “الهالوين” الليلة السابقة لعيد جميع القديسين لدى أتباع الديانة المسيحية، وتفتتح موسماً طقسياً من استذكار الموتى والصلاة لراحة أنفسهم، لذلك ترتبط بفكرة الأشباح والأموات والرعب.

وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق