الفريق شنڨريحة: يحق لسلاح العتاد أن يفتخر بمنجزاته

أشرف الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، صبيحة اليوم الإثنين، بالمدرسة العليا للعتاد بالناحية العسكرية الأولى، على مراسم افتتاح أشغال الملتقى الوطني تحت عنوان: “الحفاظ على الجاهزية التقنوعملياتية للعتاد والتجهيزات في الجيش الوطني الشعبي- تقييم وآفاق”.

وأفاد بيان لوزارة الدفاع الوطني أن الفريق السعيد شنڨريحة، ألقى بالمناسبة كلمة، أكد فيها أن القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، تولي عناية فائقة للمديرية المركزية للعتاد، وتصبو من وراء ذلك، إلى توفير كافة الظروف المناسبة، والعوامل المواتية، ووضع الركائز الأساسية، للرفع المستمر من جاهزية قواتنا المسلحة: “إن القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، تولي عناية فائقة للمديرية المركزية للعتاد، وتصبو من وراء ذلك، إلى توفير كافة الظروف المناسبة، والعوامل المواتية، ووضع الركائز الأساسية، للرفع المستمر من جاهزية قواتنا المسلحة، والحفاظ على استعدادها الدائم لمواجهة أي طارئ، وذلك اعتمادا على سواعد الإطارات والمستخدمين الأكفاء، من ذوي النفوس الطموحة، المفعمة بالأمل، والمؤمنة بقدرات بلادها، بل وبحقها المشروع في امتلاك أسباب القوة، ووسائل حفظ استقلالها، وصيانة سيادتها الوطنية.

وأضاف الفريق شنڨريحة قائلا “فإيمانا مني بأهمية هذا السلاح الحساس، فقد حرصت، منذ أن حظيت بثقة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، وتعييني على رأس أركان الجيش الوطني الشعبي، على متابعة ودعم كافة مؤسساته وهياكله، وما زيارتي الميدانية الأخيرة، إلى القاعدة المركزية للإمداد ببني مراد بالناحية العسكرية الأولى، إلا برهانا واضحا على هذا الاهتمام الخاص، وبمثابة الامتداد الطبيعي، لمجرى الرعاية التي أوليها شخصيا، لهذا السلاح الحيوي، حيث تمكنت من معاينة، عن كثب، الخطوات النوعية التي يتم قطعها بإصرار كبير، نحو تحويل التكنولوجيا ذات المرامي العسكرية، والعمل على تطويعها، بشكل يضمن تجديد العتاد العسكري وعصرنته، والارتقاء بمسار الإسناد التقني، واللوجيستيكي إلى مداه المأمول، هذا إضافة إلى التكوين العلمي والتقني، المتعدد المستويات للإطارات والمستخدمين”.

وأكد الفريق أن كل هذه الإنجازات المعتبرة، يحق لسلاح العتاد أن يفتخر بها، والتي يعود الفضل في بلوغها بالتأكيد، إلى الرجال العاملين بوطنية خالصة، وبصدق وتفاني وفي صمت: “فكل هذه الإنجازات المعتبرة، يحق لسلاح العتاد أن يفتخر بها، والتي يعود الفضل في بلوغها بالتأكيد، إلى الرجال العاملين بوطنية خالصة، وبصدق وتفاني وفي صمت، لاسيما في مجال تجديد العتاد وتطوير الوسائل العسكرية الكبرى، بشكل يسمح بالارتقاء بالقدرات التكتيكية والعملياتية لوحدات قوام المعركة البرية، والتحكم في التكنولوجيات الحديثة، وهي كلها شواهد بارزة دالة على الخطوات العديدة والمديدة، التي ما فتئ يقطعها الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، وفقا لرؤية سديدة ومتبصرة، تعمل على إضفاء صفة التكامل على جهود كافة مكونات قواتنا المسلحة.

وتأكدوا أني على يقين تام، بأنكم وأنتم تؤدون واجبكم المهني، سواء على المستوى المركزي أو على الصعيد الجهوي، بل على مستوى جميع وحدات قوام المعركة، فإنكم تدركون مدى أهمية الخدمات الجليلة التي تقدمونها باستمرار لبلادكم، رفقة زملائكم بمختلف الأسلحة والقوات، في مجال تعزيز مستلزمات دفاعها الوطني، فأمن الجزائر وصيانة وتمتين ركائز استقرارها، هي علة وجود الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، وهي بالتالي تمثل ركنه الركين، الذي تستـند إليه كافة الجهود التطويرية، التي يـصـبو إلـى بلـوغ منـتهـاها، حتى تظل الجزائر مصانة، وهامتها مرفوعة، وقرارها سيد، ويظل أبناؤها الأوفياء، جديرين بحمل رسالة ثورة أول نوفمبر المجيدة، وقادرين على حفظ قـيـمـه الخالدة والنبيلة”.

وكان الفريق شنڨريحة قبل ذلك قد تابع رفقة اللواء علي سيدان قائد الناحية العسكرية الأولى واللواء إسماعيل صديقي المدير المركزي للعتاد، عرضا تناول حصيلة النشاطات المنفذة، بعنوان المرحلة الأولى من برنامج تحضير القوات لسنة 2020-2021، وآفاق تطوير سلاح العتاد في مختلف المجالات.

وكالات

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك