السكن الاجتماعي ببرج منايل… المقصيون يطالبون بإعادة النظر في قائمة المستفدين

طالب عشرات المقصيين من السكن الاجتماعي حصة 750 وحدة سكنية، التي تم الإفصاح عنها مؤخرا ببلدية برج منايل، الجهات المعنية وعلى رأسهم والي ولاية بومرداس، التدخل العاجل وإنصافهم في هذه الحصة التي لطالما انتظروها ، لإنهاء معاناتهم مع أزمة السكن، والتي علقوا عليها آمالا كبيرة، ليسطدمو بواقع القائمة التي أقصت أسمائهم و عوضت بمن لا حق لهم من الاستفادة على حد قولهم، متهمين في ذلك اللجنة المشرفة على دراسة الملفات وإعداد القائمة، التي تبنت أسلوبا غير عادل وغير منطقي، حسب ما جاء على لسانهم.

وفي هذا الصدد صرح مجموعة من المقصيين لجريدة “اللقاء” : أن القائمة المعلن عنها لم تكن عادلة إذ لم تقم بإنصافهم و إعطائهم حقهم بالرغم من أنهم أودعوا ملفات طلب السكن منذ 2005، كما اضاف أخرون انه من غير المعقول إقصاء البعض من السكن تحت حجة استفادة شخص واحد في العائلة من قبل، وهذا ما أكده لنا أحد المقصيين: “لقد تم اقصائي من قائمة السكن بحجة أن أخي كان قد استفاد سابقا من السكن الإجتماعي” ، مؤكد أن هناك عدة إخوة في القائمة استفادوا دفعة واحدة بالرغم من أنهم أودعوا الملف بعده بعدة سنوات.

من جهته قال “ن.ل” أن إقصائه يعد إجحافا في حقه فهو يتقاسم غرفة رفقة زوجته و بناته الثلاثة في منزل والده والذي هو أيضا يسكن في منزل العائلة وان الورثة دائما يطالبونه بإخلاء المنزل من اجل بيعه و تقاسم الإرث.
كما تابع آخرون ممن تقربت إليهم جريدة “اللقاء”،: لقنا وجهنا طلبا وتظلما لرئيس الدائرة وكذا والي الولاية على أمل تحقيق مطالبنا”.

و في ذات السياق وجه المحتجون أصابع الاتهام للجنة المشرفة على دراسة الملفات وإعداد التحقيقات الميدانية في ملفات طالبي السكن.

هذا وطالب المقصيون الجهات المعنية بقبول الطعون وإعادة التحقيق مجددا في ملفاتهم،و إنشاء لجنة ولائية مستقلة تكون غير تابعة لبرج منايل لإعادة دراسة ملفات المستفيدين، بعد فقدان الثقة في اللجنة المكلفة بالطعون .

و أملا منهم من التكفل بحالتهم و إعادة النظر في عملية إقصائهم، قاموا بوقفة احتجاجية أمام مقر دائرة برج منايل يوم الاثنين المنصرم بإعداد كبيرة مطالبين الإسراع بالكشف عن قائمة المستفدين من السكنات الاجتماعية في دفعتها الثانية والتي تخص 1550 وحدة سكنية .

من جهتنا حاولنا التقرب من رئيس الدائرة و إجراء حوار معه للرد على تساؤلات المواطنين لكنه رفض الإدلاء بأي تصريح.

رادية مراكشي

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك