الرئيس التنفيذي لشركة “إل جي” في زيارة استراتيجية للولايات المتحدة الأمريكية

لتحسين المبادرات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي

شرع ويليام تشو، الرئيس التنفيذي لشركة “إل جي الكترونيكس” ، في زيارة عمل استراتيجية إلى غرب الولايات المتحدة الأمريكية المشهورة بالتكنولوجيا، وهو معقل لعمالقة التكنولوجيا العالميين والحوارات الديناميكية حول الذكاء الاصطناعي. وطوال زيارته التي تستغرق أسبوعًا، سيركز “تشو” على المهام الرئيسية أبرزها جذب أفضل المواهب في مجال الذكاء الاصطناعي، وإيصال رؤية الشركة واستراتيجيتها إلى المستثمرين العالميين، والمشاركة في قمة MS CEO التي لها تأثير كبير. وتعد هذه الجهود جزءًا لا يتجزأ من استراتيجية “إل جي” الشاملة لتسريع تكامل الذكاء الاصطناعي في جميع قطاعات أعمالها.

باعتبار الذكاء الاصطناعي كعامل تمكين حاسم للنمو المستقبلي والابتكار في تجربة العملاء، يهدف “تشو” طوال رحلته إلى اكتساب خبرة رفيعة المستوى في الذكاء الاصطناعي، وهو المجال الذي برز مؤخرًا كنقطة تحول حاسمة في الصناعة. كما يخطط للاستفادة من ذلك كنقطة انطلاق لتحويل محفظة أعمال
“إل جي” المستقبلية وإحداث ثورة في تجربة العملاء.

تطلق “إل جي” كل عام حوالي 100 مليون منتج في السوق. وباحتساب العمر الإفتراضي الذي يصل إلى سبع سنوات، فإن ما يقارب من 700 مليون منتج من منتجات “إل جي” LG هي قيد الاستخدام حاليًا في جميع أنحاء العالم. بالإضافة إلى ذلك، تتجاوز بيانات الاستخدام التي تم الحصول عليها من العملاء الذين يتفاعلون مع هذه الأجهزة 700 مليار ساعة. ويتوقع “تشو” أن تساعد هذه المجموعة الضخمة من بيانات الاستخدام في تسريع تقدم الذكاء الاصطناعي لدى “إل جي” وأن المنتجات البالغ عددها 700 مليون ستعمل ليس فقط كنقاط اتصال للعملاء، ولكن أيضًا كمنصات خدمة.

“الذكاء الاصطناعي والخدمات السحابة والبيانات الضخمة فرصًا جديدة لشركة “إل جي”

بدأ “تشو” مخطط سير رحلته باستضافة مؤتمر التكنولوجيا في أمريكا الشمالية يوم 11 في كوبرتينو، كاليفورنيا. ويهدف هذا البرنامج إلى استقطاب أفضل المواهب الأجنبية. وكان من بين المشاركين الرئيسيين فريق إدارة مختبر الذكاء الاصطناعي في “إل جي” والمديرين التنفيذيين من مختلف شركات “إل جي”، بما في ذلك بارك هيونج سي، رئيس شركة “إل جي” للترفيه المنزلي؛ وأون سيوك هيون، رئيس شركة “إل جي” LG لحلول مكونات المركبات؛ والدكتور كيم بيونج هون، المدير التنفيذي للتكنولوجيا ونائب الرئيس التنفيذي؛ كيم وون بوم، مدير العمليات ونائب الرئيس التنفيذي؛ والدكتور سوكوو ري، رئيس مركز الابتكار التابع لشركة “إل جي” في أمريكا الشمالية.

كما دعت “إل جي” ما يقارب 50 خبيرًا في الذكاء الاصطناعي يعملون حاليًا في شركات التكنولوجيا الكبرى والشركات الناشئة في منطقة الخليج، بالإضافة إلى طلاب الدكتوراه من الجامعات الشهيرة في أمريكا الشمالية. وركز المؤتمر على المناقشات حول رؤية الشركة واستراتيجية البحث والتطوير والمسار المستقبلي لتطوير تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.

وصرح “تشو”: “في مواجهة التغيرات التحويلية مثل الكهربة والخدمات والرقمنة التي تؤثر على مختلف القطاعات، فإن تطبيق الذكاء الاصطناعي والخدمات السحابية والبيانات الضخمة تفتح الطريق أمام أساليب وفرص جديدة، مضيفا : “تمثل هذه الفرص الناشئة آفاقًا جديدة محتملة بالنسبة لنا، نظرًا للتراكم الهائل للتكنولوجيا والخبرات الأساسية”.

كما قدم معلومات مفصلة عن رؤية “إل جي” للذكاء الاصطناعي، “Loving Intelligence”، والتي تم الكشف عنها في وقت سابق من هذا العام في معرض CES 2024. وشدد “تشو” على أنه “يجب استخدام الذكاء الاصطناعي بشكل أساسي لرعاية العملاء والتعاطف معهم، وتوفير فوائد ملموسة وتحسين تجربة العملاء”، وهو شعور أثر بشكل كبير في المشاركين .

وبعد كل هذا، أعلن “تشو”: ” أن “إل جي” تتجاوز مكانتها كشركة رائدة عالميًا في مجال الأجهزة المنزلية والإلكترونيات الاستهلاكية لتحويل نفسها إلى “شركة حلول المعيشة الذكية” التي تعمل على توسيع مساحات العملاء وتجاربهم المتنوعة وربطها ببعضها البعض. وأضاف: “أتصور أننا سنتعاون لإعادة اختراع الأحلام من خلال تنفيذ مشاريع جريئة، يغذيها التفاؤل بمستقبل أفضل وحياة أفضل”.

وفي هذا الحدث، تحدث مدير التكنولوجيا التنفيذي كيم بيونغ هون عن “النقلة النوعية” و”خارطة طريق الابتكار لشركة “إل جي” للمستقبل”، وناقش نائب الرئيس هان إيون جونغ د مختبر الذكاء الاصطناعي “الحياة اليومية مع الذكاء الاصطناعي”. كما تمت دعوة أساتذة من جامعة جنوب كاليفورنيا وجامعة نيويورك لتقديم عرض حول الذكاء الاصطناعي التوليدي وتكنولوجيا الروبوتات. كما حظيت حلقة نقاش حول موضوع “تطور الذكاء الاصطناعي” باهتمام كبير من المشاركين.

التحول من علامة تجارية رائدة في مجال الأجهزة المنزلية إلى شركة حلول المعيشة الذكية

تضمن جدول “تشو” الثاني استضافة حملة ترويجية بدون صفقة (NDR) في 13 ماي، والتي تفاعل خلالها مع المديرين التنفيذيين الرئيسيين لشركات الاستثمار ذات النفوذ العالمي ومقرها سان فرانسيسكو. وتهدف استراتيجيتها إلى تحديد معالم تحول “إل جي” إلى “شركة عالمية لحلول الحياة الذكية”. ويعتمد هذا التحول على توسيع محفظة أعمال الشركة، والتي تشمل تسريع أنشطة B2B في مجالات مثل مكونات المركبات الكهربائية والتدفئة والتهوية وتكييف الهواء (HVAC) والأجهزة المتكاملة وحلول الإشارات. يعد توسيع الخدمات القائمة على منصات مثل webOS والمغامرة في مجالات جديدة لشركة “إل جي” مثل الروبوتات وشحن السيارات الكهربائية جزءًا لا يتجزأ من خطة التحول هذه.

وعلى وجه الخصوص، يخطط “تشو” لتسليط الضوء على كيفية مشاركة “إل جي” بشكل استباقي في تطوير وتطبيق الذكاء الاصطناعي في عملياتها التجارية. ويهدف إلى تسليط الضوء على إنشاء نقاط اتصال ملموسة للعملاء الذي يعد أكثر أهمية من مجرد وجود ذكاء اصطناعي متفوق لتقديم قيمة وتجربة أصيلة للعملاء.

وفي هذا الصدد، فإن نقاط الاتصال مع عملاء “إل جي”، والتي يتم تأمينها من خلال 700 مليون جهاز تغطي مساحات مختلفة من المنازل إلى المركبات والمناطق التجارية، تقدم ميزة كبيرة لا مثيل لها من قبل الشركات العالمية الأخرى. هدف “إل جي” هو تحقيق الذكاء المحبب في حياتنا اليومية من خلال الاستفادة من البيانات والخبرات الحياتية الشاملة في الوقت الفعلي من خلال تنسيق الأجهزة والخدمات لتسريع تطوير الذكاء الاصطناعي باستخدام أجهزتها كمنصات رقمية.

تأمين حلفاء الذكاء الاصطناعي العالميين واكتشاف فرص عمل جديدة في قمة MS CEO

ومن المقرر أيضًا أن يحضر “تشو” قمة MS CEO، وهو حدث خاص مخصص للمدعوين فقط يعقد في سياتل، أين يقع المقر الرئيسي لشركة Microsoft، لمدة ثلاثة أيام بدءًا من 14 ماي. وتعد هذه القمة بمثابة منصة للرؤساء التنفيذيين وممثلي الشركات العالمية الرائدة لمناقشة وتبادل الأفكار حول مواضيع مختلفة، بما في ذلك البيئة الاقتصادية والتجارية، فضلا عن اتجاهات الصناعة.

تعمل “إل جي” بجد لإنشاء قدرات ذكاء اصطناعي ذات مستوى عالمي، مسترشدة بـ “استراتيجية 3B” التي تركز على تطوير القدرات الداخلية أو الاقتراض وشراء الموارد الخارجية. ونظرًا لنقاط اتصال العملاء العالمية العديدة لشركة “إل جي” وامتلاكها لكمية كبيرة من البيانات متعددة الأوجه ورؤى العملاء، فمن المتوقع أن تصبح فرص التعاون المستقبلي مع شركات التكنولوجيا المؤثرة عالميًا متنوعة بشكل متزايد.

منى.ل

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك