الرئيسان الروسي والأوكراني يشحذان همم جنود بلادهما

دعا الرئيسي الأوكراني فولودمير زيلينسكي جيش بلاده إلى الصمود، قائلا إن نتيجة الحرب تعتمد على المقاومة والقدرة على التصدي للجيش الروسي وتكبيده خسائر.

يأتي ذلك في إطار مواصلة الجيش الروسي ضرب مواقع القوات والبنية التحتية العسكرية الأوكرانية لتحرير أراضي دونباس، في خضم العملية العسكرية التي أعلنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 24 من شباط الماضي.

ويستمر الجيشان الروسي والأوكراني التشبث في مواقع الحرب بساحات القتال شرقي أوكرانيا حتى اللحظة، في الوقت الذي رجحت كفة القتال في الحرب المتواصلة منذ نحو 4 أشهر إلى الجيش الروسي في الأسابيع القليلة الماضية، نظرا لتفوقها بقوة المدفعية، الحقيقة التي أقر بها الرئيس الأوكراني زيلينسكي في خطاب ألقاه الثلاثاء بوقت متأخر.

وقال الرئيس الأوكراني في خطابه: “يعزز الجيش الأوكراني دفاعاته في منطقة لوغانسك بفضل المناورات التكتيكية.. هذه حقا أصعب بقعة. المحتلون يضغطون بقوة أيضا في اتجاه دونيتسك”.

في المقابل، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن فخره بجهود جنود بلاده في أوكرانيا، متعهدا بمزيد من التعزيزات العسكرية.

وقال بوتين في الكرملين أمام خريجي الأكاديميات العسكرية الروسية وكبار المسؤولين في الجيش، إنه سيتم التغلب على العقوبات المفروضة على روسيا.

وأعلن رئيس مركز مراقبة الدفاع الوطني في روسيا ميخائيل ميزينتسيف، أن القوات الروسية أجلت أكثر من مليوني شخص عن مناطق الاشتباكات الخطرة في أوكرانيا وجمهوريتي دونباس.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك