الجمعية الوطنية “تراث الاجيال “تندد بتخريب فسيفساء تبسة

نددت الجمعية الوطنية تراث الأجيال بعملية تخريب الفسيفساء التي وقعت مؤخرا في ولاية تبسة واعتبرته جريمة في حق التراث وذاكرة الأمة ، وقال رئيس الجمعية علية علي ان المساس بالتراث الثقافي المادي او اللامادي في مكان من القطر الوطني يعتبر جريمة ،مطالبا بمعاقة كل من يتجرأ على ثقافة الجزائر.
تعرضت يوم السبت لوحة فسيفسائية جديدة تم اكتشافها منذ أيام ببلدية نقرين (120 كلم جنوب تبسة) الى عملية اعتداء وتخريب.
أشار المتحدث خلال زيارته إلى جريدة “اللقاء” إلى أن الجمعية الوطنية تراث الأجيال هي جمعية ذات طابع ثقافي تحصلت على الاعتماد من وزارة الداخلية والجماعات المحلية يوم 31 ديسمبر 2019 ، وهي تسعى لتحقيق أهدافها
أهدافها المتمثلة في :
-الاهتمام بالتراث المادي واللامادي
– الحفاظ على الذاكرة الجماعية
– القيام بالدراسات والأبحاث العلمية حول التراث الوطني .
– إحياء النشاطات الثقافية والأيام والأعياد الوطنية والدينية وفقا للنصوص والتنظيمات والقوانين المعمول بها في هذا المجال .
-تنظيم الملتقيات العلمية والأدبية محليا وطنيا ودوليا.
– التكوين وإقامة الورشات في مختلف التخصصات ، وفتح نوادي لها بالتنسيق مع غرف الصناعة التقليدية ومؤسسات التكوين المعتمدة عند تسطير برامج ،وذلك وفقا للنصوص والتنظيمات والقوانين المعمول بها في هذا المجال .
– تنظيم الرحلات السياحية والثقافة الوطنية والدولية .
إبرام العقود والاتفاقيات المتعلقة بأهداف الجمعية مع مختلف الهيئات القوانين والتنظيمات المعمول بها في هذا المجال .
مرافقة المصالح المختصة في حماية وتثمين التراث الثقافي المادي واللامادي
الجدير أن الجمعية الوطنية تراث الأجيال كانت بوادرها جمعية محلية باسم تراث الأجيال عين ناقة -بسكرة- نظمت عدة ملتقيات وطنية حول التراث وأصدرت مجلة الكترونية وأحيت مختلف النشاطات الثقافية والأيام والأعياد الوطنية والدينية وساهمت في دعم حفرية موقع تهودة الأثري

السعيد تريعة

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك