التهاب أسعار السمك ووزير الصيد يوضح

أكد وزير الصيد سيد أحمد فروخي، الأحد، إن التهاب أسعار السمك والتي وصلت 1000 دينار للكيلوغرام الواحد، هو مشكلة مطروحة منذ عدة سنوات وفرضتها ظروف طبيعية وغياب بدائل للصيد في السواحل.
ورد فروخي، خلال حصة “ضيف الصباح” بالإذاعة الأولى، على الجدل الحاصل بشأن منتوج السردين، الذي لم يعد في متناول الجزائريين البسطاء، بالقول إن هذه المشكلة مطروحة منذ قرابة 10 سنوات ولديها عدة أسباب.
وحسبه، فأزمة التهاب أسعار السمك خلال هذه المرحلة من السنة، تعيشها عدة دول وليس الجزائر فقط.
وأوضح، إن عوامل طبيعية في هذه المرحلة غير الموسمية، وكذا عوامل بيئية تخص الحفاظ على الثروة السمكية، بوصول حجم الإنتاج عبر الشريط الساحلي إلى حده، ساهمت في ظهور هذه الأزمة في الأسعار.
ويرى الوزير فروخي، إن الحل هو في إيجاد بدائل، للصيد الساحلي، بالذهاب نحو الصيد في أعالي البحار، وتوفير أصناف أخرى من السمك، مثل السمك الأزرق المتجول لسد النقص في السوق.
وشدد، على أن مشكل الأسعار، أضحى مطروحا حتى في موسم الصيد، بين ماي ونوفمبر، وهو ما يتطلب تسييرا شفافا لهذا المجال.
وحسب الوزير، فإن المخطط، المطروح من قبل الحكومة لتطوير صناعة السفن، يهدف إلى حل هذه المشكلة، عبر الذهاب نحو بدائل الصيد في أعالي البحار.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك