البنك الوطني للإسكان يدخل حيّز النشاط.. وهذا دوره في “عدل 3”

تم اليوم السبت، بالجزائر العاصمة، إعطاء إشارة إطلاق البنك الوطني للإسكان. ليدخل بذلك رسميا حيّز النشاط، كأول مؤسسة مصرفية عمومية متخصصة في تمويل السكن والعقار.

وخلال مراسم الإطلاق الرسمي للبنك, أكد الأمين العام لوزارة السكن والعمران والمدينة، سعيد عطية، ” الأهمية الحيوية ” التي يكتسيها هذا البنك في تمويل قطاع السكن في الجزائر. مذكرا بأنه يشكّل أحد التزامات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، لإعطاء دفع جديد للقطاع.

وأوضح المسؤول أن الهدف من إنشاء هذه المؤسسة المصرفية الجديدة. يتمثل في تنويع مصادر تمويل السكن والبناء وكذا الترقية العقارية. وهذا لفائدة المتعاملين العموميين والخواص على حد سواء.

ومن بين المنتجات الرئيسية التي سيطلقها البنك، الادخار السكني المقنن. الذي تم إدراجه في إطار قانون المالية للسنة الجارية (المادة 97). والذي يمكّن المدخر من اقتناء سكن. مع الحصول على امتيازات وتحفيزات جبائية عدة.

ويعتبر البنك الوطني للإسكان، ثمرة تحول الصندوق الوطني للسكن، إلى مؤسسة مصرفية رأسمالها 80 مليار دج في شكل شركة مساهمة.

من جانبه، ركز المدير العام للبنك, أحمد بلعياط، على المراحل التي قطعها البنك تحضيرا لانطلاقه الرسمي في النشاط. والتي دامت أكثر من 20 شهرا. مرورا بتكوين الموارد البشرية التي كانت تعمل في إطار الصندوق الوطني للسكن (1400 منصب عمل) على التقنيات المصرفية والتجارية وكذا إعداد الهيكل التنظيمي للمؤسسة المصرفية.

وأضاف بلعياط أنّه ومع انطلاق البرنامج الثالث لسكنات البيع بالإيجار ” عدل 3 “، فإنّ البنك مدعو للاضطلاع بدوره الرائد في ائتلاف البنوك العمومية الذي سيتم تشكيله لتمويل البرنامج.

ولدى تطرقه إلي صيغة الادخار السكني المقنن, أكد المدير العام أنّ البنك الوطني للإسكان سيتكفل ” باستقطاب كل الادخار المقنن الذي سيتم تجميعه عبر الشبكة التجارية للبنوك ولبريد الجزائر “. مشيرا إلى أنّ طرق الجمع والتوظيف ستحدد لاحقا.

وسيقوم البنك الجديد، باعتباره مصرفا شموليا. بتطوير جميع الأنشطة التقليدية للبنك التجاري باستثناء تمويل التجارة الخارجية. والذي سيتم النظر إليه في مرحلة لاحقة من تطور البنك، يضيف السيد بلعياط.

كما اعرب عن تطلعه في أن يصبح البنك ” فاعلا أساسيا في مجال التمويل العقاري، بانخراطه في النهج الذي سطرته السلطات العمومية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وبتوجيه جهوده نحو الحداثة والابتكار “.

ويتطلع البنك في ذات الإطار، إلى الوصول إلى شبكة بنكية تضم نحو 50 وكالة على المدى المتوسط. وهذا ضمن مسعى الانتشار التدريجي.

يذكر أنّه، وبذات المناسبة، تمّ التوقيع على اتفاقيات لفتح حسابات بنكية بالبنك الوطني للإسكان، لكلّ من الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره ” عدل “. والمؤسسة الوطنية للترقية العقارية. ودواوين الترقية والتسيير العقاري بولاية الجزائر: حسين داي، الدار البيضاء وبئر مراد رايس.

يوسف/ح – واج

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك