الحدثمجتمع

الأشخاص من دون مأوى ثابت: دعوة لمضاعفة مراكز الايواء

دعت وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة, غانية الدالية, مساء أمس الجمعة بالجزائر العاصمة, السلطات المحلية (للولايات والبلديات) عبر التراب الوطني إلى مضاعفة هياكل الايواء المخصصة للأشخاص من دون مأوى ثابت, لاسيما خلال فترة الشتاء.

وصرحت الوزيرة للصحافة على إثر مراسيم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف أن “هياكل استقبال الفئات المحرومة تعد كافية على المستوى الوطني, باستثناء فئة الأشخاص من دون مأوى ثابت. وهو ما يستلزم على الولايات والمجالس الشعبية البلدية مضاعفة الجهود, وبخاصة خلال الفترة الشتوية من أجل ايوائهم”.

واحتضنت دار الاحسان بالزغارة, بلدية بولوغين, هذا الحفل الذي حضره المسؤولون المحليون والمقيمون بهياكل ايواء أخرى للأشخاص الموجودين في وضع اجتماعي عسير على مستوى العاصمة.

وبعد أن تأسفت, في هذا السياق, للعدد “غير الكاف” لخدمات الإسعاف الاجتماعي المتنقل, ذكرت السيدة الدالية أن الأشخاص المشردين في العاصمة “يتم توجيههم نحو أجنحة المؤسسات التابعة لوزارتها من أجل السماح لهم بالاحتماء من البرد خلال هذا الموسم القاسي”, موضحة أن “هذا المشكل يبقى مطروحا في باقي البلاد”.

وأشارت الوزيرة الى ضرورة أن تقوم السلطات المعنية “بمرافقة المحسنين الذي يتبرعون بأموالهم لفائدة الفئات الهشة, من خلال تسهيل اقامة مؤسسات تستضيف هذه الفئات وتضعها بمنأى عن قساوة الشتاء والأخطار المتعددة, مبرزة في هذا الصدد ضرورة “تظافر كافة المجهودات بغية بلوغ المبتغى”.

وطمأنت الوزيرة أن الميزانية الموجهة للمرافق التابعة لقطاعها, “لم يطرأ عليها تخفيض”, موضحة أن السلطات المحلية و مديريات النشاط الاجتماعي لمختلف الولايات تقدم “بشكل منتظم” دعمها المالي, الى جانب أيضا المحسنين الذين يظهرون بالخصوص خلال المناسبات الدينية, على غرار المولد النبوي الشريف.

ولدى تطرقها الى الاحتفال بهذه المناسبة في الجزائر, أشارت الوزيرة أن هذه الذكرى “تكتسي أهمية خاصة” بالنسبة لكافة الجزائريين, بما فيهم الفئات المحرومة, بالنظر الى “قيم التآزر والأخوة” التي تحملها.

وفي ردها على سؤال حول قرار الحكومة المتمثل في التسوية النهائية لوضعية أصحاب عقود ما قبل التشغيل, أفادت السيدة الدالية أنه تم للتو تنصيب فريق عمل على مستوى دائرتها الوزارية لأجل دراسة وضعية المرسمين التابعين لجهاز ما قبل التشغيل.

 

اللقاء أونلاين/واج 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق