الأساتذة الاحتياطيون يقررون تصعيد احتجاجهم هذا الأربعاء

بهدف إجبار الوصاية على تمديد العمل بقوائمهم

يتأهب الأستاذة الاحتياطيون الناجحون في مسابقتي التوظيف لسنتي 2017 ( الطورين المتوسط والثانوي)، و2018 ( الطور الابتدائي) لتصعيد احتجاجهم بهدف إجبار الوصاية على تمديد العمل بقوائمهم ضمن المخططات الاستثنائية التي وضعتها لإنجاح الموسم الدراسي الجديد 2021/2022.

ونظم أساتذة هذه الفئة عدة وقفات احتجاجية أمام ملحقة وزارة التربية في العناصر بالجزائر العاصمة، كما راسلوا الجهات الوصية ونواب البرلمان ووسيط الجمهورية لأجل توظيفهم، وطالبوا العمل بما تضمنته التعليمة 759 الموجهة لمديريات التربية والمؤرخة في 20 جويلية 2020، والتي نصت على استغلال قوائمهم الاحتياطية نظرا الظروف الاستثنائية التي فرضها وباء كورونا و منعت تنظيم مسابقة توظيف جديدة.

ويُصر الناجحون في المسابقتين بشقيها الكتابي والشفوي على توظيفهم طبقا لقانون الوظيف العمومي، خاصة وأن قوائمهم تم فحصها وتم التأشير عليها في وقت سابق، وبعد مساع حثيثة قاموا بها ولقوا الدعم من قبل بعض النقابيين، سيجددون اعتصامهم أمام مبنى ” الرويسو” هذا الأربعاء.

جدير بالذكر أن وزارة التربية الوطنية لم تقدم تفاصيل بخصوص المخططات الاستثنائية التي تعتزم اعتمادها لإنجاح الموسم الدراسي ماعدا إقرار تلقيح أكبر عدد ممكن من مستخدميها ضد وباء كورونا، والإبقاء على نظام التفويج الذي يقضي بضرورة فتح مناصب مالية جديدة لتوظيف أساتذة جدد بحسب ما أجمع عليه جل النقابات.

فاتح.ب

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك