“استيراد المواد الطاقوية سينتهي في 2023”

أكد المدير العام لسلطة ضبط المحروقات، رشيد نديل، أن 2023 ستكون سنة الاستغناء النهائي عن استيراد المواد الطاقوية.

وقال نديل للقناة الإذاعية الثانية، إن الجزائر التي تسجل اكتفاء ذاتيا في إنتاج كل المشتقات النفطية تستورد المازوت فقط. وستلجأ إلى الاستغناء النهائي عن استيراد هذه المادة مع دخول استثمارات المصافي حيز الخدمة للرفع من الطاقة الإنتاجية الموجهة للاستهلاك. والتي تقارب حاليا الـ10 مليون طن.

كما استعرض نديل حصيلة الاستهلاك الداخلي للمواد الطاقوية خلال السنتين الأخيرتين. حيث أشار إلى أن استهلاك مادة المازوت بلغ 10.1 مليون طن مقابل 9.7 مليون طن في 2021.

في حين بلغت كمية استهلاك البنزين 3.3 مليون طن في 2022 مقابل 3.4 مليون طن عام 2021. مسجلة تراجعا طفيفا يعود إلى التوجه نحو استخدام الغاز المميع “سيرغاز” الذي شهد استهلاكا قدره مليون و550 ألف طن العام الفارط. وهو الذي لم يتجاوز عتبة الـ1.2 مليون طن في 2021.

وأرجع ضيف القناة الثانية تزايد الطلب على الغاز المميع إلى السعر المنخفض لهذا الوقود والمقدر بـ9 دنانير للتر الواحد. وكذا إلى الإجراءات التحفيزية المنتهجة من قبل الدولة فيما يتعلق بكلفة اقتناء وتركيب النظام الخاص باستعمال “قارورة سيرغاز”.

وفيما يخص حصيلة استهلاك البوتان والبروبان فقد استقرت خلال السنتين الأخيرتين عند مليون و300 ألف طن. بينما بلغ استهلاك الكيروزان في 2022 إلى نصف مليون طن بعد عودة حركة الطيران الذي توقف جراء وباء كورونا.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك