إعصار استوائي يقتل ما لا يقل عن 91 بإندونيسيا وتيمور الشرقية

قال مسؤولون اليوم الاثنين إن الفيضانات والانهيارات الأرضية الناجمة عن الإعصار الاستوائي سيروجا في سلسلة من الجزر بجنوب شرق إندونيسيا وتيمور الشرقية أدت إلى قتل ما لا يقل عن 91 شخصا وتشريد آلاف.

وقالت وكالة إدارة الكوارث في إندونيسيا إنه تم فقد 70 آخرين في إقليم إيست نوسا تينجارا المؤلف من عدة جزر بعد أن أدى الاعصار إلى فيضانات وانهيارات أرضية ورياح عاتية وسط هطول أمطار غزيرة منذ مطلع الأسبوع.

وأضافت أنه تم إجلاء أكثر من 400 شخص كما تأثر آلاف بالطقس السيء.

كان المتحدّث باسم وكالة إدارة الكوارث في إندونيسيا راديتيا دجاتي قال سابقا لمحطّة “مترو تي في”، إنّ “هناك 55 قتيلاً، لكنّ هذا الرقم سيتغيّر بالتأكيد، بينما لا يزال حوالي 42 شخصاً في عداد المفقودين”.

كما قُتل ما لا يقلّ عن 21 شخصاً في تيمور الشرقيّة، حسب ما قال مصدر رسمي.

وألحقت الفيضانات الناجمة عن أمطار غزيرة الخراب في جزيرة فلوريس وصولا إلى تيمور الشرقية شرق الأرخبيل الاندونيسي.

وأدت الأمطار الغزيرة وانزلاقات التربة التي تلتها إلى فيضان سدود لتغمر المياه مئات المنازل.

وتسببت الأمطار الغزيرة بفيضانات في أقاليم عدة في جزيرة فلوريس التي تسكنها غالبية كاثوليكية، الأحد قبيل ساعات على بدء الاحتفالات بعيد الفصح. وطمرت الوحول عشرات المنازل فيما دُمّرت جسور وطرق في أقصى شرق الجزيرة.

وأظهرت مشاهد من لامانيلي على جزيرة فلوريس الشرقية منازل غمرتها المياه وطرق غطاها الركام وأشجارا مقتلعة وخطوطا كهربائية متضررة.

في جزيرة ليمباتا الواقعة في منتصف المسافة الفاصلة بين فلوريس وتيمور، قطعت الطرق فيما يعبر أبناء المنطقة الوحول حفاة لاجلاء ضحايا على حمالات.

ويتوقع أن يستمر سوء الأحوال الجوية طوال الأسبوع في المنطقة.

وقالت وكالة إدارة الكوارث في إندونيسيا إن عدة جسور انهارت وسقطت أشجار وسدت بعض الطرق وغرقت سفينة واحدة على الأقل حيث تسبب الإعصار أيضا في حدوث موجات عالية مما يعقد عمليات البحث والإنقاذ.

وذكرت وكالة الأرصاد الإندونيسية إن إعصار سيروجا اجتاح بحر سافو جنوب غربي جزيرة تيمور في الساعات الأولى من صباح يوم الاثنين محذرة من أنه قد يؤدي إلى مزيد من الأمطار والأمواج والرياح.

وغالبا ما تشهد إندونيسيا وفيات جراء انهيارات أرضية وفيضانات في موسم الأمطار خصوصا. ويشدد المدافعون عن البيئة على أن قطع أشجار الغابات فاقم من هذه الكوارث.

في يناير، تسببت فيضانات في بلدة سوميدانغ الإندونيسية في غرب جاوة بمقتل 40 شخصا. وفي سبتمبر الماضي قضى 11 شخصا على الأقل جراء انهيارات أرضية في بورنيو، بعد أشهر على مقتل العشرات في كارثة مماثلة في سولاويسي.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك