“أزمة كورونا شجعت الجزائريين على استخدام الدفع الإلكتروني”

يرى وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، ابراهيم بومزار، أن الدفع الإلكتروني سجل “قفزة نوعية” خلال سنة 2020، بفعل جائحة فيروس كوفيد-19 التي شجعت استخدام هذا النوع من المعاملات المالية عبر الأنترنت.

وقال بومزار في حديث خص به وكالة الأنباء الجزائرية: “لقد واجه القطاع صعوبات في سنة 2020 بسبب الوضع الوبائي الناجم عن كوفيد-19 ومع ذلك، كان لهذه الأزمة الصحية تأثير إيجابي في توعية المواطنين بأهمية تكنولوجيات الاعلام و الاتصال الحديثة، لا سيما الدفع الإلكتروني لتسهيل الحياة اليومية”.

وأشار وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية أن قطاعه تأثر خلال السنة الماضية بـ “الوضع صحي واقتصادي استثنائي” على غرار سائر القطاعات، مرجعا ازمة السيولة المسجلة على مستوى مكاتب البريد إلى “تداول أقل للنقود”.

وذكر المسؤول بأنه رغم الأزمة إلا أن السيولة لم تنخفض بشكل ملحوظ مقارنة بعام 2019، حيث بلغت عمليات السحب التي تمت في 31 ديسمبر الماضي قيمتها 4.549 مليار دينار، أي تراجع نسبته 2 بالمائة خلال سنة.

وفي نفس السياق، اعتبر أن الظرف الصحي لم يمنع ترقية الدفع الإلكتروني الذي سجل نتائج وصفها بـ “المشجعة”، إلى جانب زيادة “كبيرة” في عدد العمليات المرتبطة بخدمات الدفع الإلكتروني عبر بطاقة الذهبية بأكثر من 6.6 مليون بطاقة تم إصدارها و3.8 مليون بطاقة مجددة خلال السنة الماضية.

ما سمح بتسجيل أربع ملايين عملية عن طريق البطاقة الذهبية، مقارنة بسنة 2019 التي عرفت حوالي 670 ألف عملية، ما يعني ارتفاع بنسبة 487 بالمائة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك