آخر مستجدات كورونا عالميا

أحصيت رسمياً ما يقرب من مليون إصابة بفيروس كورونا المستجد في العالم منذ بدء انتشاره بينها أكثر من 47 الفاً و719 وفاة في 187 دولة، وخصوصا في الولايات المتحدة ( 215,300 إصابات و5,110 وفاة) حيث يسجل الوباء انتشاراً هو الأسرع، وإيطاليا ( 110,574 إصابة) البلد الأكثر تضرراً من الوفيات (13155) وإسبانيا (104,118 إصابة و9,387 وفاة) والصين (81554 اصابة و3312 وفاة).

وفي غياب لقاح أو علاج مثبت للوباء، لا يزال أكثر من ثلاثة مليارات نسمة معزولين داخل منازلهم في جميع القارّات.

الفقر يهدد 8 ملايين عربي بسبب كورونا

توقعت لجنة الأمم المتحدة الاجتماعية والاقتصادية لغرب آسيا “إسكوا”، أن ينضم أكثر من 8 ملايين عربي إلى “أعداد الفقراء” في المنطقة جراء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأوردت اللجنة في دراسة نشرتها بعنوان “فيروس كورونا: التخفيف من أثر الوباء على الفقر وانعدام الأمن الغذائي في المنطقة العربية”، أن عدد الفقراء سيرتفع في المنطقة العربية مع وقوع 8.3 مليون شخص إضافي في براثن الفقر.

ونبهت إلى أنه نتيجة لذلك، من المتوقع أن يزداد أيضا عدد الذين يعانون من نقص في التغذية بحوالى مليوني شخص.

واستنادا إلى هذه التقديرات، أفادت اللجنة بأنه سيصنف ما مجموعه 101.4 مليون شخص في المنطقة في عداد الفقراء، وسيبلغ عدد الذين يعانون من نقص التغذية حوالي 52 مليونا.

واعتبرت الأمينة التنفيذية للجنة رولا دشتي، أن “عواقب هذه الأزمة ستكون شديدة على الفئات المعرضة للمخاطر، لاسيما على النساء والشباب والشابات، والعاملين في القطاع غير النظامي، ممن لا يستفيدون من خدمات الحماية الاجتماعية ولا من التأمين ضد البطالة”.

وشددت على أنه “لا بد من أن تنفذ الحكومات العربية استجابة طارئة وسريعة من أجل حماية شعوبها من الوقوع في براثن الفقر وانعدام الأمن الغذائي نتيجة لتداعيات وباء كورونا”.

وتخسر الدول العربية، وفق اللجنة، نحو 60 مليار دولار سنويا بسبب فقدان الأغذية وهدرها، بينما من شأن الحد من هاتين الظاهرتين بنسبة 50٪ أن يزيد دخل الأسر بما لا يقل عن 20 مليار دولار، ويمكن المنطقة من تحسين مستوى توفر الأغذية إلى حد كبير، وتخفيض الواردات من الأغذية، وتحسين الموازين التجارية.

وجاءت تقديرات لجنة “إسكوا” الأربعاء بعد تحذيرها قبل أسبوعين من أن “كوفيد-19” قد يتسبب بخسارة أكثر من 1.7 مليون وظيفة في العالم العربي، كما توقعت أن يتراجع الناتج المحلي الإجمالي للدول العربية بما لا يقل عن 42 مليار دولار هذا العام على خلفية تراجع أسعار النفط وتداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد.

وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بالفيروس

توفيت، اليوم الخميس سفيرة الفلبين لدى لبنان برنارديتا كاتالا في مستشفى “قلب يسوع” بعد إصابتها بفيروس كورونا، حسب ما أفادت قناة روسيا اليوم.

وأعلنت وزارة الصحة اللبنانية، في آخر حصيلة لها أمس الأربعاء، أن العدد الإجمالي للمصابين بفيروس كورونا في البلاد بلغ 479 إصابة.

وكانت الحكومة اللبنانية وافقت على السماح للمغتربين في الخارج بالعودة رغم إجراءات العزل العام بسبب فيروس كورونا، وتعهد رئيس الوزراء حسان دياب، الذي كانت حكومته تصارع أزمة مالية عاتية قبل ظهور الفيروس، باتخاذ إجراءات حازمة لضمان عودة المغتربين بشكل آمن.

روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن طريق مكافحة فيروس كورونا لن يكون قصيرا، وإن الفيروس قد يبقى في البلاد حتى الشهور المقبلة أو العام القادم.

وأضاف روحاني في تصريحات صحفية اليوم الخميس، “قد نفرض قيودا على التجمعات للحد من انتشار الفيروس”.

وأكد روحاني أن بلاده لن تواجه مشكلة خلال العام الفارسي الجاري في تأمين العملة الأجنبية والسلع الأساسية.

تونس تدعو لتحرك دولي عاجل

قدّمت تونس في مطلع الأسبوع إلى مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يدعو إلى “تحرّك دولي عاجل” للحدّ من تداعيات فيروس كورونا المستجدّ، بحسب مسودّة حصلت عليها وكالة الأنباء الفرنسية.

وأفاد مصدر دبلوماسي في الأمم المتحدة الأنباء الفرنسية أنّ مشروع القرار التونسي أصبح “مشروع الدول العشر غير الدائمة العضوية” في المجلس.

رئيس الفلبين يهدد مخالفي إجراءات مكافحة الوباء بالقتل

حذر رئيس الفلبين رودريغو دوتيرتي، الذين ينتهكون الإجراءات التي تتخذها الدولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا، بأنهم قد يتعرضون لإطلاق النار عليهم إذا أثاروا المتاعب أمام أجهزة الشرطة.

وقال الرئيس دوتيرتي في خطاب بثه التلفزيون: “التعرض بالإساءة للعاملين في المجال الطبي جريمة خطيرة لا يمكن التساهل بشأنها. فالأوضاع تسوء في البلاد. لذا فإنني أخطركم مرة أخرى بخطورة المشكلة وعليكم أن تنصتوا.. أوامري للشرطة والجيش هي أنه إذا كانت هناك اضطرابات … ورأيتم أن حياتكم في خطر جراء مواجهتهم لكم فاقتلوهم رميا بالرصاص”.

وأضاف موجها كلامه للذين يرفضون الانصياع لأوامر الشرطة: “هل هذا مفهوم؟ القتل.. سأدفنكم بدلا من أن تتسببوا في إثارة المتاعب”.

وشدد دوتيرتي أنه من الضروري بالنسبة للجميع التعاون وإتباع إجراءات الحجر الصحي المنزلي، في الوقت الذي تسعى فيه السلطات جاهدة لإبطاء العدوى والحيلولة دون انهيار المنظومة الصحية الهشة في البلاد.

وجاءت تصريحاته بعد أن نشرت وسائل الإعلام تقارير عن اضطرابات وحدوث اعتقالات يوم الأربعاء لسكان في إحدى المناطق الفقيرة بمانيلا، الذين كانوا يحتجون على نقص المساعدات الغذائية التي تقدمها الحكومة.

من جهته قال قائد الشرطة الوطنية اليوم الخميس إن الشرطة تدرك أن الرئيس أراد التعبير عن جديته بشأن فرض النظام العام، وإن قوات الشرطة لن تطلق النار على أحد.

وسجلت الفلبين 96 حالة وفاة بفيروس كورونا و2311 إصابة مؤكدة. وبعد أن كان عدد الإصابات صغيرا في بادئ الأمر أصبح الآن بالمئات يوميا.

771 إصابة جديدة في روسيا

سجلت روسيا، ست وفيات و771 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” خلال الساعات الـ24 الماضية، 595 منها في موسكو.

وأكدت غرفة العمليات الخاصة بمكافحة كورونا اليوم الخميس، في تقريرها اليومي أن حصيلة ضحايا الفيروس في روسيا بلغت بهذه الوفيات الجديدة 30 شخصا، مضيفة أن ثلاثا من الوفيات الجديدة سجلت في موسكو وحالة أخرى في مقاطعتها، بالإضافة إلى تسجيل وفاة واحدة في كل من إقليم بيرم وجمهورية الشيشان.

في الوقت نفسه، ارتفع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس في روسيا إلى 3548 شخصا، وسجلت حالات الإصابة الجديدة في 29 من أقاليم البلاد.

وغادر 45 شخصا المستشفيات الروسية منذ أمس بعد تشافيهم بالكامل من الفيروس، وارتفع بذلك إجمالي عدد المتعافين إلى 235 شخصا.

أمريكا تناشد رعاياها بالعودة من الخارج

دعت الولايات المتحدة رعاياها الموجودين في الخارج والراغبين بالعودة إلى ديارهم، بأن يفعلوا ذلك الآن قبل أن يتحول فيروس كورونا إلى “تسونامي” تفقد معه القدرة على إجلائهم.

وقال إيان براونلي المكلف بتنسيق جهود إعادة الرعايا الأمريكيين من الخارج أمس الأربعاء: “لا يوجد أي ضمان بأن تظل وزارة الخارجية قادرة في غضون أسابيع قليلة على الاستمرار بالمساعدة في عمليات الإجلاء”.

وحذر من أن ما هو متاح اليوم من استخدام رحلات تجارية أو حتى استئجار طائرات خاصة قد يصبح في المستقبل القريب مستحيلا.

وأضاف: “إذا كان هناك مواطنون أمريكيون يريدون العودة إلى الولايات المتحدة، فعليهم أن يقوموا بترتيباتهم الآن”.

بولندا تتوقع تسجيل الذروة

توقعت الحكومة البولندية أن تشهد البلاد ذروة في حالات الإصابة بفيروس كورونا في أبريل الجاري، ولم تستبعد فرض المزيد من القيود على تنقلات الأشخاص.

وبحلول أمس الأربعاء سجلت بولندا 2554 إصابة بفيروس كورونا و43 حالة وفاة في الدولة البالغ تعداد سكانها 38 مليون نسمة.

وأعلنت السلطات البولندية، الثلاثاء الماضي، جملة من الإجراءات في محاولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا، وذلك عبر إغلاق الحدائق والشواطىء والحد من عدد الزبائن في المتاجر.

تركيا.. 63 حالة وفاة جديدة

أعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، عن تسجيل 63 حالة وفاة جديدة، و2148 إصابة جديدة بفيروس كورونا في البلاد خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقال وزير الصحة التركي، في مؤتمر صحفي، ليلة الأربعاء، إن عدد إجمالي الفحوص في البلاد وصل إلى 106 آلاف و799 فحصا.

وأضاف أن عدد الوفيات جراء الفيروس في تركيا وصل إلى 277 شخصا، والإصابات إلى 15 ألفا و679 شخصا، في حين بلغت حصيلة المتعافين من الفيروس 333 شخصا.

وبخصوص الوفيات، أوضح قوجة أن 39 ولاية تركية، من أصل 81، سجلت فيها حالات وفاة بفيروس كورونا.

وأشار إلى أن إسطنبول تأتي في المقدمة من حيث أعداد المصابين بالفيروس، تليها إزمير، ثم أنقرة.

ولفت إلى أن نسبة الوفيات في تركيا تبلغ 1.58% من إجمالي المصابين، وهي نسبة ضئيلة مقارنة بدول عديدة.

وكشف أن حوالي 80% من المتوفين بسبب كورونا تتخطى أعمارهم الـ60 عاما، في حين يشكل مرضى ضغط الدم 68.8% من المتوفين ، و63.3% من المصابين الذين يتلقون العلاج في وحدات العناية المركزة.

وذكر أنه توجد 601 حالة إصابة بالفيروس بين الكوادر الطبية في البلاد.

تخصيص حراسة خاصة لكبير الخبراء الأمريكيين

أفادت صحيفة “واشنطن بوست” نقلا عن مصادر مطلعة بأن وزارة العدل الأمريكية أقرت توفير حماية لأنتوني فوسي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، لتعرضه لتهديدات وانتقادات حادة.

ونقلت مصادر للصحيفة أن قلق وزير الصحة والخدمات الاجتماعية، أليكس عازار، على سلامة فوسي، مرده أن ظهور الطبيب بشكل متكرر للجمهور، لم يُستقبل بالتعليقات الإيجابية على شبكة الإنترنت فحسب، بل وبأخرى حادة.

وطلبت وزارة الصحة بتوفير حماية خاصة لفوسي، ووافقت وزارة العدل بدورها على الطلب.

وذكر في السياق أن مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية أصبح هدفا لانتقادات من قبل المدونين والمراقبين اليمينيين الذين يطالبون بالحد من القيود التي فرضت بسبب الفيروس التاجي المستجد (كورونا) في البلاد، والتي تؤثر سلبيا على النشاط الاقتصادي.

أترك تعليقا

لن يتم نشر الايميل الخاص بك